التخطي إلى المحتوى

بلغ الإسباني رافايل نادال المصنف خامساً النهائي الكبير الثلاثين في مسيرته والرابع عشر في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى، وذلك بعد انسحاب منافسه الألماني ألكسندر زفيريف الثالث نتيجة إصابة قوية تعرض لها في نهاية المجموعة الثانية.

ويلتقي نادال في النهائي الشاب النروجي كاسبر رود الثامن الذي واصل مغامرته وبات أول لاعب من بلاده يصل الى هنا في ملاعب رولان غاروس، وذلك باقصائه الكرواتي مارين تشيليتش بالفوز عليه 3-6 و6-4 و6-2 و6-2.

وحسم نادال الذي يحتفل الجمعة بميلاده السادس والثلاثين، المجموعة الأولى بصعوبة بالغة 7-6 (10-8) ثم عانى كل من اللاعبين على إرساله في المجموعة الثانية التي وصلت الى شوطها الثاني عشر والتعادل 6-6، قبل أن يتعرض زفيريف لإصابة قوية في كاحله الأيمن ما اضطره لمغادرة الملعب على كرسي متحرك قبل أن يعود ابن الـ25 عاماً لاحقاً على عكازين لإعلان انسحابه.

وكان مرجحاً أن تكون المباراة ماراتونية لو لم يتعرض زفيريف لهذه الإصابة التي أنهت مشواره في نصف النهائي للمرة الثانية توالياً، لاسيما أن اللاعبين تنافسا على أرض الملعب بشراسة طيلة ثلاث ساعات و13 دقيقة حتى قبل وصول المجموعة الثانية الى نهايتها.

والآن وبعدما حرمت الإصابة زفيريف من محاولة الوصول الى النهائي الكبير الثاني في مسيرته بعد فلاشينغ ميدوز 2020، سيكون نادال أمام فرصة تعزيز رقمه القياسي الأسطوري في رولان غاروس والفوز باللقب للمرة الرابعة عشرة من أصل 14 ظهوراً في النهائي و18 مشاركة بالمجمل منذ بداياته عام 2005 حين فاز بلقبه الكبير الأول.

ورغم وصوله الى عامه السادس والثلاثين والإصابة المزمنة التي عانها منها في العامين الأخيرين في قدمه، أكد نادال الذي انفرد بداية العام بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى (21) بعد فوزه ببطولة أستراليا المفتوحة، أنه “ملك” رولان غاروس من دون منازع.

ولم يخسر الإسباني خلال مشاركاته الـ18 في البطولة الفرنسية سوى ثلاث مباريات، عام 2009 في الدور الرابع أمام السويدي روبن سودرلينغ و2015 و2021 في الدورين ربع ونصف النهائي أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي أقصاه الإسباني في النسخة الحالية من ربع النهائي، فيما انسحب ابن مايوركا عام 2016 قبل مباراته في الدور الثالث بسبب الإصابة.

وفي المباراة الثانية من دور الأربعة، واصل رود الذي لم يسبق له أن ذهب قبل ذلك أبعد من ثمن النهائي في البطولات الكبرى وكان ذلك في أستراليا المفتوحة العام الماضي، مغامرته منهياً مشوار تشيليتش بطل فلاشينغ ميدوز لعام 2014 الذي وصل الى هنا بعدما تخلص من الروسيين دانييل مدفيديف الثاني عالمياً وأندري روبليف السابع في الدورين السابقين.

وكان الكرواتي البالغ 33 عاماً يخوض أفضل مشاركة له في البطولات الكبرى منذ ربع نهائي فلاشينغ ميدوز عام 2018، لكنه فشل في مواصلة المشوار وبلوغ النهائي الكبير الرابع في مسيرته والأول في باريس بتلقيه الهزيمة الثالثة أمام رود من أصل ثلاث مواجهات بينهما بعد لقاء استغرق ساعتين و55 دقيقة تخللها التوقف لبعض الوقت بعد اقتحام سيدة، يُعتَقد أنها ناشطة بيئية، للملعب وربطها نفسها بالشباك خلال المجموعة الثالثة وستكون مواجهة النهائي الأولى على الإطلاق بين نادال ورود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close