التخطي إلى المحتوى

أكد وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك خطورة الوضع في بلاده بعد إعلان روسيا التخفيض الجديد لتوريدات الغاز الروسي إلى ألمانيا عبر خط نورد ستريم 1.

وقال نائب المستشار الألماني أولاف شولتس في تصريحات للقناة الأولى بالتلفزيون الألماني مساء اليوم الاثنين:” نحن في موقف خطير، وقد حان الوقت لكي يفهم الجميع هذا” ،مشيرا إلى أن على ألمانيا تخفيض استهلاك الغاز ” ونحن نعمل على هذا”، وطالب بمواصلة تنفيذ التدابير الرامية إلى تخفيض الاستهلاك.

وأضاف السياسي المنتمي إلى حزب الخضر أن على ألمانيا أن تتماسك وتقول:” نعم، (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين يملك الغاز لكننا نملك القوة”.

كانت شركة “جازبروم” الروسية للطاقة أعلنت في وقت سابق من اليوم أنها ستخفض اعتبارا من بعد غد الأربعاء التدفق اليومي للغاز إلى ألمانيا عبر خط أنابيب “نورد ستريم 1” إلى 20%.

وأوضحت الشركة في بيان أنه اعتبارا من الساعة السادسة بتوقيت وسط أوروبا من بعد غد الأربعاء سيتدفق يوميا 20% أو 33 مليون متر مكعب من الغاز عبر أهم خط إمداد إلى ألمانيا، وأرجعت التخفيض إلى إصلاح توربين آخر.

ووصف هابيك ما قالته جازبروم عن التوربينات بأنه من قبيل “القصص الهزلية” التي لا تصدق ببساطة.

وأعلن هابيك أن الغاز سيصل لاحقا من هولندا ومن النرويج وذلك في معرض حديثه عن السيناريوهات المحتملة للشتاء المقبل وقال:” المسألة تعتمد الآن على مدى تدبيرنا اقتصاديا”.

وكشف هابيك أن إمدادات قطاع الصناعة سيتم تخفيضها في حال نقص الغاز قبل أن تضطر الأسر المعيشية الخاصة أو البنى التحتية المحمية مثل المستشفيات إلى أن تعاني من تخفيض الغاز.

واستطرد هابيك:” هذا بالطبع قلق عظيم والذي أشعر به أيضا حيال إمكانية حدوث هذا الأمر”، وقال هابيك إنه في هذه الحالة يمكن اختفاء سلاسل إنتاج معينة في ألمانيا أو في أوروبا، وأردف: ” ويجب العمل على تجنب هذا بكل قوة” ولفت إلى أن هذا يتطلب تخفيض استهلاك الغاز في ألمانيا بسنبة تتراوح بين 15 و20%.

كان هابيك قد وصف التخفيض الجديد لتوريدات الغاز بأنها “لعبة غادرة” من بوتين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close