التخطي إلى المحتوى

أعلنت وكالة الشرطة الأوروبيّة (يوروبول) الأربعاء أنّها فكّكت نظام “فلوبوت” للتجسّس المستخدم على نطاقٍ واسع لاختراق الهواتف المحمولة بهدف سرقة معلومات حسّاسة، أو كلمات مرور أو أرقام حسابات مصرفيّة.

وقالت يوروبول في بيان إنّ “فلوبوت” تسبّب بحوادث كبيرة في إسبانيا وفنلندا وكان “أحد أكثر البرمجيات الخبيثة شيوعاً”. انتشر هذا البرنامج كالنار في الهشيم بفضل قدرته على الوصول إلى قائمة الاتصالات في الهاتف المخترق واستخدام الأرقام لمهاجمة أجهزة جديدة، بحسب يوروبول. ويخترق هذا البرنامج الهواتف العاملة بنظام “أندرويد” عبر رسالة نصيّة تتضمّن رابطاً يقود المستخدم نحو تنزيل تطبيقٍ يستخدمه القراصنة لسرقة المعلومات الشخصيّة والماليّة.

وقالت الشرطة الهولندية، التي تمكّنت في أيار/مايو من “تعطيل” البنية التحتية لـ”فلوبوت” بعد تحقيق دولي أجرته إحدى عشرة دولة من بينها الولايات المتحدة وأستراليا ودول أوروبيّة عدّة “إنّه برنامج خبيث متطوّر قادر على التسبب بكثير من المشاكل”.

وحددت في بيان “فصلنا 10 آلاف ضحيّة عن شبكة “فلوبوت” واعترضنا أكثر من 6,5 مليون رسالة نصيّة خبيثة”.

ولا تزال الشرطة تحاول كشف هوية المسؤولين عن عملية الاحتيال. ولم تحدّد يوروبول كيف تمكّنت من تعطيل هذا البرنامج، تجنباً لكشف معلومات حول التقنيات المتبعة. إلا أنّها قالت لوكالة فرانس برس إنّ العمليّة لم تنطوِ على تفكيك أي بنى تحتيّة بل نفّذت بوسيلة “أخرى”.

اكتشف برنامج “فلوبوت” نهاية عام 2020، وانتشر بسرعة فائقة السنة التالية، ما ألحق الضرر بعدد كبير من الأجهزة حول العالم، خصوصاً في إسبانيا وفنلندا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *