التخطي إلى المحتوى

تُمنَح النجمة الفرنسية كاترين دونوف جائزة الأسد الذهبي الفخرية خلال الدورة التاسعة والسبعين لمهرجان البندقية السينمائي التي تقام بين 31 آب/أغسطس و10 أيلول/سبتمبر، على ما أعلن الأربعاء منظمو هذا المهرجان الذي يعتبر الأقدم في العالم.

ونقل بيان أصدرته إدارة المهرجان عن الممثلة البالغة من العمر 78 عاماً تعليقها بالقول “يسرّني تسلّم هذه الجائزة المرموقة في مهرجان البندقية السينمائي الذي أحبه وأعرفه منذ مدة طويلة ، منذ حصول فيلم بيل دو جور للويس بونويل على جائزة الأسد الذهبي”. مدير المهرجان ألبرتو باربيرا الذي كان وراء اقتراح منح دونوف هذه الجائزة أشاد بها في البيان ووصفها بأنها “مغنية أبدية، وأيقونة حقيقية للشاشة الكبيرة … وواحدة من أعظم الممثلات في تاريخ السينما”.

وذكّر بحصول “بيل دو جور” على الأسد الذهبي عام 1967، وبنيل دونوف أيضاً كأس فولبي لأفضل ممثلة عن دورها في “بلاس فاندوم” لنيكول غارسيا عام 1998.

وأشار باربيرا إلى أن دونوف تعاونت “مع بعض أهم الممثلين والمخرجين الأوروبيين من أمثال روجيه فاديم وجاك ديمي ولويس بونويل وفرنسوا تروفو ورومان بولانسكي وماركو فيريري ومارتشيلو ماستروياني وجيرار دوبارديو”.

وحصلت دونوف خلال مسيرتها الفنية الطويلة على جوائز عدة، من أبرزها جائزتا سيزار لأفضل ممثلة (عام 1981 عن “لو ديرنييه ميترو” وعام 1993 عن “إندوشين” الذي نال أيضاً أوسكار أفضل فيلم أجنبي)، والسعفة الذهبية في مهرجان كان عام 2005، إضافة إلى جائزة الدب الفضي لأفضل مساهمة فنية في مهرجان برلين عام 2002 عن “وي فام” لفرنسوا أوزون.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *