التخطي إلى المحتوى

اعترضت الدول الأفريقية اليوم الثلاثاء على مقترح تتزعمه الولايات المتحدة لإدخال تعديلات على اللوائح الصحية العالمية، وهي خطوة قالت وفود إنها قد تمنع تمريرها في الجمعية العامة السنوية لمنظمة الصحة العالمية.

وإذا استمرت أفريقيا في حجب دعمها للأمر فقد تمنع أحد الإصلاحات الملموسة الوحيدة المتوقعة في الاجتماع، بما يقوض الآمال في أن تتحد الدول الأعضاء بشأن إصلاحات لتعزيز قواعد المنظمة مع سعيها للعب دور محوري في السياسة الصحية العالمية.

وتحدد اللوائح الصحية العالمية الالتزامات المفروضة قانونا على الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية وقت تفشي الأمراض.

واقترحت الولايات المتحدة 13 تعديلا على اللوائح التي تسعى للتفويض بنشر فرق من الخبراء في مواقع العدوى وتأسيس لجنة لمراقبة تطبيق القواعد. وتعتبر مسودة المقترح الذي لم يتقرر رسميا بعد خطوة أولى في إصلاحات أوسع نطاقا في اللوائح، وتهدف لتغيير البند 59 بما يسرع وتيرة تنفيذ إصلاحات مقبلة لتستغرق عاما واحدا بدلا من عامين.

لكن المجموعة الأفريقية أبدت تحفظات على هذا التغيير وقالت إنه ينبغي التعامل مع كل الإصلاحات مجتمعة في إطار حزمة كلية في مرحلة لاحقة.

وقال موزيس كيتيلي المسؤول في وزارة الصحة في بوتسوانا للجمعية اليوم الثلاثاء نيابة عن أفريقيا “المنطقة الأفريقية متفقة في الرأي على أنه يجب عدم تسريع العملية”.

وقال دبلوماسيون إن الاعتراضات الأفريقية قد تكون استراتيجية تهدف إلى الحصول على تنازلات فيما يتعلق باللقاحات ومشاركة الأدوية من الدول الأغنى، التي يُنظر إليها على أنها استأثرت بالإمدادات خلال جائحة كوفيد-19.

ولم ترد البعثة الأمريكية في جنيف على طلب للتعليق، وأبدت دول عدة تأييدا عاما لفكرة الإصلاحات دون ذكر تفاصيل، لكن كانت هناك تحفظات أيضا من إيران وماليزيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

close