التخطي إلى المحتوى

قالت مصادر مطلعة إن بريطانيا تجري محادثات لإعادة فتح أكبر مستودع تخزين غاز طبيعي لديها، في الوقت الذي تهدد فيه الحرب الروسية ضد أوكرانيا بأزمة في إمدادات الطاقة ببريطانيا خلال الشتاء المقبل.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن المصادر القول إن الحكومة البريطانية وشركة سنتريكا تدرسان تخزين الغاز الطبيعي في منشأة راف البعيدة قبل أن يتم تحويلها إلى تخزين الهيدروجين في المستقبل.

وقالت شركة سنتريكا وهي أكبر مورد للطاقة في بريطانيا عام 2017 إنها ستغلق منشأة راف التي كانت تمثل حوالي 70% من إجمالي الطاقة التخزينية للغاز الطبيعي في بريطانيا.

وأشارت بلومبرج أن المحادثات تأتي في الوقت الذي تهدد فيه الحرب الأوكرانية إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا، وهو ما يمكن أن يؤثر على بريطانيا أيضا.

ومن المتوقع أن يواجه حوالي 6 ملايين أسرة في بريطانيا تراجعا في إمدادات الطاقة خلال الشتاء المقبل، إذا خفضت روسيا إمدادات الغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي بحسب ما نقلته صحيفة تايمز البريطانية عن “أسوأ السيناريوهات” المعقولة التي أعدها المسؤولون في بريطانيا.

في الوقت نفسه قال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن المملكة المتحدة لديها “نظام طاقة آمن” في ظل إمكانية الوصول إلى احتياطيات النفط والغاز في بحر الشمال ولا تتوقع اللجوء إلى ترشيد استخدام الكهرباء هذا الشتاء، بحسب وكالة بلومبرج للأنباء.

وقال جايمي ديفيز المتحدث باسم رئيس الوزراء إنه ربما يتم الإبقاء على محطات الفحم البريطانية المتبقية متاحة “لتوفير دعم كهرباء إضافي الشتاء الجاري في حال تم الاحتياج له”.

يشار إلى أنه تم سؤال ديفيز بشأن تقرير نشرته صحيفة تايمز أفاد بأن ستة ملايين أسرة قد تواجه انقطاع الكهرباء في الشتاء بسبب تأثير الحرب الروسية في أوكرانيا وذلك في أسوأ سيناريو “معقول” للحكومة.

وقال ديفيز “نحن في موقف مختلف عن دول أخرى حيث أننا لا نعتمد على الطاقة الروسية مثل البعض”، مضيفا أنه “من المعقول النظر في كل السيناريوهات” بشأن إمدادات الطاقة البريطانية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *